تعَلم أن تدير المناقشات الصعبة

قد تشعر بأن أحد أعضاء فريق العمل لا يقوم بحصته من العمل، أو قد تشعر بأن اثنين من فريق العمل لا يحرزون تقدمًا في أعمالهم، مما يؤثر على قدرتهم الإنتاجية وروحهم المعنوية داخل الفريق. يوجد ثلاث خطوات لإدارة تلك المناقشات الصعبة المحتملة.
1 استخدم اللغة المناسبة. يمكن أن تنشب صعوبات في التواصل بين الفرد الذي تصفه خبيرة التدريب "تشيلي روسي تشارفيت" بأنه "عملي" (الشخص الذي يود تأدية المهام ومعرفة الربح) وبين الفرد "الإنساني" (الذي يود معرفة شعور الأخرين تجاه المهمة وأهميتها لديهم). ابدأ العمل بأخذ الوقت المناسب لمعرفة إلي أي نوع من هذين النوعين ينتمي أعضاء فريقك (ومن يعد خليطًا من النوعين). ثم استخدم اللغة التي ستلقي استحسانًا من نوعية الأشخاص الموجودين في الفريق أن ما تقوله ذو علاقة وثيقة بشخصياتهم.

 

2 استخدم المستويات المنطقية. لقد صاغ "جورجي باتيسون" عالم الأنثروبولوجيا (عالم الإنسان) مصطلح "المستويات المنطقية" ليصف المستويات المختلفة التي يفكر بها الأشخاص. في المستويات المنخفضة، يكون التحفيز سطحيًَا نسبيًَا: "ماذا يجب أن أفعل، وأين؟" وفي المستويات العليا، تكون الأسئلة أكثر عمقًا: "هل أمؤمن بما أقوم به؟". تنشب المناقشات الصعبة عندما يخلط المشاركون فيها بين المستويات المنطقية- على سبيل المثال، عندما يتحدث أحدهم عن اعتقاده في الأمر، بينما يتحدث الآخر عما يجب عليهم القيام به وكيف. استخدم اللغة الدقيقة كأن تقول: "أعتقد أنه يجب عليك التواصل مع الزملاء بمزيد من الفاعلية، حاول أن تتحدث معهم مباشرة بدًلا من أن تراسلهم عبر البريد الإلكتروني" (مشكلة سلوكية)، فهذه العبارة ستكون أكثر تحديدًا ولن تلقي مقاومة عكس ما إذا قلت "لا أعتقد أنك متواصل جيد" (تحدي هوية شخص ما).


3 حافظ على العلاقة بقدر استطاعتك. أحيانًا ما يصبح التواصل أمرًا سلبيًا وعدائيًَا وقائمًا على اللوم. إذا كان كذلك، لابد أن ترُكز على القضايا المحايدة حيث يمكنك العثور أرض مشتركة، لكي تتمكن من البدء في مناقشة مواطن الخلاف بطريقة بناءة. ضع في اعتبارك فصل عضو الفريق فقط إذا أجبرك كذبه وسوء سلوكه على القيام بذلك.

أدر نفسك أوًلا، ثم المشروع بعد ذلك

كقائد للمشروع، لابد أن تكون قدوة حسنة ومثاًلا أعلى للفريق والرمز الأكثر وضوحًا الذي يعبر عن طريقة إدارة وسير المشروع، منذ انطلاقه حتي إنهائه، قد يسهم في تحديد الطريقة التي ينظر بها أعضاء الفريق وأصحاب المنفعة إلي المشروع بل ومن المحتمل أن يؤثر على سلوكهم تجاه المشروع.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة Google Plus