لا تلق المسئولية على أكتاف الأخرين

على الرغم من أن كل شخص مشترك في هذا المشروع يلعب دورًا في إنجازه، فإنك، كمدير للمشروع، تعد المسئول في نهاية الأمر عن نجاحه، فقد تم اختيارك في هذا المنصب بصفة خاصة لتري كيف يمكن التنسيق بين دمج تلك العناصر المختلفة ودمجها مع بعضها البعض، ولكي تقود فريقك إلي الأمام لإنهاء المشروع.
إن الإدارة الجيدة للمشروع تعتمد على ثلاثة عومل رئيسية. تتعلق تلك العوامل باستخدام الأنظمة المناسبة في المكان الصحيح وإلهاب الحماسة للأداء العالي من خلال القيادة الجيدة والقيام بالتحكيم المناسب عند الحاجة إلي ذلك. وفيما يلي ستري بعض الأمور الرئيسية التي ستحتاج إليها:

 

اختيار العملية. إنه لمن الضروري استخدام جميع الأدوات المناسبة التي تغطي جميع مناطق إدارة المشروع. قبل أن تبدأ المشروع، ستحتاج إلي أن تحدد ما هو المنهج الذي ستتعامل به مع عملية التخطيط ووضع الجدول الزمني ووضع الميزانية والتخطيط لاستخدام الموارد وإدارة المخاطر ومرقبة التقدم والتقييم. إذا كانت هذه القائمة تبدو طويلة، فلا تقلق! سيقوم هذا المقال بتغطية كل هذه النواحي المتعلقة بإدارة المشروعات.
المناهج والطرق. يمكنك الاختيار من مجموعة من الأساليب المتعلقة بإدارة المشروعات
إن مدير المشروع يشبه إلي حد كبير قائد الفرقة الموسيقية، حيث يجمع عازفيه معًا مع اختلاف تخصصاتهم من أجل هدف واحد.


إل. آر. سايلز، كاتب في إدارة الأعمال
البرامج التي تسعدك في إدارة المشروع. لابد ألا تكون تلك البرامج ثقيلة وبطيئة في العمل: تأكد أنها ملائمة لحجم المشروع، وإلا ستجد نفسك تعمل كل يوم حتي ساعة متأخرة في إعداد الخطط ومتابعة التقارير التي لن يقرأها أحد.
مهارات القيادة. في الأساليب الحديثة لإدارة المشروعات، تشمل عملية القيادة أكثر من مجرد إدارة فريق المشروع (على الرغم من أن هذا هو المقصود منها في الأصل). حيث ستتعلق القيادة بالتواصل الفعال مع جميع أصحاب المنفعة من المشروع (الأطراف المعينة) لإيجاد وجلب الدعم والتأييد للمشروع. في الجزء الخاص بقيادة المشروع، سيصف "ويندي برينر" ورفقاه كيف يجب على قادة المشاريع إدارة فرق العمل وأصحاب المنفعة والعمليات بغرض تحقيق النجاح للمشروع.


المعلومات الدقيقة والحديثة. إن التعامل مع هذه الأولويات يتطلب القدرة على "رؤية الصورة كاملة"، بحيث يمكنك التركيز على المناطق التي تتطلب مزيدًا من العمل. ستحتاج إلي التأكد من حصولك على المعلومات الموثوق بها المتعلقة بحالة المشروع، لكي تتمكن من استخدام قدرتك على التحكم في اتخاذ قرارات مدروسة جيدًا. والتي أحينًا ما تكون سريعة.
نظرة عامة على أصحاب المنفعة. من "برج المرقبة"، خذ بعض الوقت لتفكر بعمق وحرص فيما يقوم به أصحاب المنفعة الآخرون للمساعدة على إنجاز المشروع. وفيما يتوقعونه من هذا المشروع وما مدي التوافق بين هذه التوقعات؟ إذا لم يكن هناك توافق بين هذه التوقعات، فقد تحتاج إلي حل ما. إما من خلال المناقشة (للاتفاق على الأولويات) أو من خلال تعديل الخطة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة Google Plus