كيف تصمم أسلوبك في القيادة

صمم أسلوبك في القيادة

غالبًا ما تميل الطرق التقليدية للإدارة إلي التركيز على "القيادة من الرأس"، وأحيانًا ما تكون هذه الطريقة هي الأفضل، لأن الفريق يحتاج إلي النصح والإرشاد. على الرغم من ذلك، أحيانًا ما تتمثل الطريقة الأفضل في "القيادة من الوسط". ضع الأهداف وحدد الأدوار، لكن لتقم بذلك بطريقة تتلاءم مع أفكار وقيم ومحفزات أعضاء الفريق.
إن كتاب ENGAGING LEADERSHIP (انظر مزيد من القراءات) يصف ثلاث "أجندات" يجب على القادة أن يحددوهم مع فرقهم:

 

الأجندة الفكرية. ادع فريقك إلي مناقشة بخصوص أهداف المشروع. لتقم هذه المناقشة على أساس من الشفافية والتفاهم المشترك للأدوار والأهداف.
الأجندة السلوكية. كقائد للفريق، فإن سلوكك يوحي بالأفكار والقيم التي تؤمن بها. لتكن قدوة حسنة لفريقك من خلال الاستماع بعناية خلال المناقشات ومن خلال تقديم الدعم والتحدي البناء.
الأجندة العاطفية. يمكن الوصول إلي الإحساس القوي بالغرض من المشروع من خلال اكتساب التوجه العقلي المناسب ومن خلال استخدام الوسائل المنطقية للإقناع. تحَد فريق العمل لخلق العاطفة اللازمة "لبدء العمل".


أدر الشخص وليس المهمة . يتم التحكم في المشاريع من خلال العمليات، لذلك ليس من المدهش أن يهمل مدير المشروع إصدار تعليمات المهمة لكنه لا يغفل عن تحديد المستوي اللازم من النصح والدعم الواجب تقديمه. يصف نموزج "هيرسي" و"بلانشارد" لـ"القيادة المؤسسية " كيف يجب على القادة تبني أسلوب مرن للقيادة. الأسلوب الذي يعكس مستوي كفاءة والتزام أعضاء الفريق عند مواجهة مهمة خاصة. هناك أربعة أساليب للقيادة تُعرف كما يلي:
الإرشاد. إن العضو الجديد في المهمة سيحتاج إلي درجة كبيرة من الإرشاد .
التدريب. كلما زادت خبرتهم، تزايدت قدرتهم على تقديم الطرق التي تُنفذ بها المهام.
الدعم. بمجرد أن يصبح أعضاء الفريق خبراء وبارعين في أدوارهم، ستصبح عملية اتخاذ القرار مهمة مشتركة بينك وبينهم.
الانتداب. إن أعضاء الفريق الذين يتصفون بالكفاءة والثقة التامة بالنفس يمكنهم السيطرة على أعمالهم والتحكم فيها، ويأتي دورك كمدير للفريق في تقديم الدعم والنصيحة عند الطلب. إن الإرشاد والتدريب يعدان اثنين من الأدوار المميزة لمدير الفريق. تتضمن عملية الإرشاد تقديم النُصح القائم على خبرتك الشخصية. وبالمقارنة فإن عملية التدريب تتألف من مناقشة المشكلات ومساعدة الناس على التعامل باستخدام نقاط القوة (الخفية غالبًا) الخاصة بهم. يقع التركيز عادة على الاستماع الجيد وطرح أسئلة وثيقة الصلة بالموضوع أكثر من توزيع النصائح. طور من مهارتك في تلك النقطتين، وستزيد من قيمتك كقائد للفريق.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة Google Plus