التفكير الإبداعي والابتكار في إدارة المشاريع

كن مبدعًا!

أحياناً يتطلب تحويل الأفكار الأولية إلي مجموعة أفكار مترابطة منطقياً بذل القليل من الجهد الإبداعي، ويبدو هذا الأمر صعبًا في عالم المشروعات الذي تقوده العمليات. على الرغم من ذلك، لا يجب أن يكون الوضع على هذه الحالة دائمًا، حيث يوجد عدد من الأدوات التي يمكن استخدمها لتحويل أية فكرة جذابة إلي إطار محدد المعالم لمشروعك.
التخطيط البصري
قد تكون "الخرائط الذهنية". المخططات التي تعرض الأفكار والمهام. مفيدة في عملية العصف الذهني اللازمة للتوصل إلي أفكار أولية للمشروع.

 

قد تتراوح درجة التعقيد في هذه الخطط من المخططات العنكبوتية البسيطة إلي الإصدارات ذات الرسومات الكثيرة. تعمل تلك الخرائط من إشراك جانبي العقل في عملية ترتيب الأفكار وتحديد أولوياتها. إنه لمن السهل تمثيل تلك الخرائط على صفحات من الورق أو على السبورة البيضاء الموجودة بالشركة: كما يوجد حزمة من برامج إعداد الخرائط الذهنية (كما يمكن الحصول على بعضها مجانًا). لكي تعد إحدى الخرائط الذهنية، حدد فكرة أو هدفًا مبدئيًَا، لنقل إنه عبارة عن "حفل افتتاح" محل الملابس الجديد التابع لشركتك. اكتب هذه الفكرة في منتصف الصفحة البيضاء. ثم تعرف على "الأفكار الرئيسية" (قد تكون تقديم الطعام والدعوات والإعلان)، والتي قد تتفرغ منها بعض الأنشطة الفردية. ثم تعرف على المهام الفردية أو مناطق العمل الصغيرة المنبثقة عن الأنشطة المختلفة.


التخطيط غير البصري
بالنسبة لطريقة التفكير الذهني فهي لا تلقى بإعجاب من الجميع، فهناك البعض ممن يروق لهم التفكير بصوت مرتفع (يحبون التفكير بالكلمات والأصوات)، بينما يفضل آخرون التواصل الحركي (حيث يستجيبون بشكل أفضل إلي الأفكار الملموسة). عند مناقشة اقتراح أو فكرة مشروعك، حاول الاستماع إلي الاستعارات التي يستخدمها الأشخاص لتحديد أولوياتهم (مثل: "إنه يبدو مثل" و"إنني أشعر كأنه" وهكذا). سيساعدك هذا على تنظيم أسلوبك في التواصل: على سبيل المثال، إن بين جملة معروفة والخصائص الرئيسية للمشروع. أما الأشخاص الذين يفضلون التواصل الحركي، فقد يجدون أنه من السهل "تفحص" أفكارك الرئيسية.


السماح بجميع الأفكار أثناء عملية التخطيط
أحيانًا قد يصبح الاجتماع الأولي لتحديد أفكار المشروع عدائيا أو تنافسيا، مع وجود مجموعة من الآراء المختلفة. وغالبًا ما يتم تبني الأسلوب الذي تمت مناقشته بمهارة (أو بقوة)، بغض النظر عما إذا كان هو أفضل أسلوب أم لا. يُمكنك مقاومة هذه الحالة باستخدام دورك كقائد للتأكد أن كل شخص قد عبر عن رأيه، ومن خلال استخدام أسلوب طرح الأسئلة بطريقة منظمة. على سبيل المثال، يمكنك دعوة المشاركين لتحليل الاقتراح من ثلاث رؤي أو مناظير مختلفة:


منظور الشخص الحالم. ماهي الإمكانيات المتاحة؟ وما هي الأفكار الجديدة التي يمكن استنباطها؟
المنظور النقدي. هل هذه الفكرة قابلة للتنفيذ بالفعل؟ وماذا عن المخاطر والنواحي السلبية؟
منظور الشخص الواقعي. ما الخطوات الواجب اتخاذها لتنفيذ هذه الأفكار على أرض الواقع؟
يُعرف هذا النموذج باسم "نموذج ديزني" أكثر من استخدم هذا الأسلوب، والذي سيقدم لك نظرة تقييميه للفكرة، كما سيحول دون أن يتحول الاجتماع الخاص بالتخطيط إلي نوع من الاحتجاجات العدائية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة Google Plus