الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي نُصب عربي شامخ

الدراسة والتطور في التعليم من الأشياء الهامة جدا للإنسان و قد يسعي طوال حياته للحصول علي العلم فليس هناك حدود للتعلم وليس هناك سن أيضا للدراسة طالما أن هناك رغبة قوية لذلك لدي الأشخاص المهتمين بمتابعة دراستهم ومتابعة كل جديد يمكنهم من النجاح في العمل وزيادة قدرتهم العلمية والإدراكية ، فمنذ أن تخرجت من الجامعة لم أتوقف عن تطوير ذاتي وقدراتي حتي احظي بفرص عمل متميزة عن طريق اكتساب مهارات القدرة على التفكير المنطقي و القدرة على التعامل مع المشكلات التي تواجهني أثناء العمل مع زملائي ورؤسائي وأيضا مع العملاء.

 

وقد بحثت كثيرا علي شبكة الانترنت حتي أجد مواقع تعليمية تقدم برامج دراسية راقية وتتحلي أيضا بالمصداقية والقدرة علي توصيل المعرفة والعلم بشكل يتناسب من متطلبات الراغبين في الدراسة وبالفعل لم يضيع مجهودي في البحث هباءً وتوصلت أخيرا لأكثر المواقع التعليمية المتميزة علي شبكة الانترنت والتي تمثل اكبر وأهم صرح تعليمي يقدم خدمات التعليم المفتوح عن بعد وهو موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي والتي تمثل نصب تعليمي يتم إدارته من داخل المملكة المتحدة وبالنظم والقوانين البريطانية ولكنها تعتبر نصب عربي شامخ حيث تهتم بالأساس بتقديم خدماتها التعليمية بشكل حصري لأبناء الوطن العربي وقد ارتأت أنهم بحاجة ماسة لتطوير خبراتهم ومهاراتهم عن طريق مساعدتهم في توفير البرامج الدراسية المتخصصة التي تميزت بها بالفعل الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي حيث قدمت لهم تخصصات عديدة ومتنوعة من البرامج التي تنفذها عن هيئة البورد البريطاني للمحترفين والتي تمثل الهيئة المانحة للمؤهل العلمي لي برنامج من برامج التعليم عن بعد والتي تناسب الفئات المهنية الرفيعة فقدمت لهم برامج الدكتوراة التخصصية وبرامج الماجستير التخصصي وبرامج إعداد المستشارين وبرامج الزمالة البريطانية والتي أخذت شهرة كبيرة بين أبناء الوطن العربي ولم تنسي الحاصلين علي شهادات ثانوية فقط فقدمت لهم نخبة متميزة من البرامج الخاصة بإعداد الخبراء كما لم تنسي من لم يمكنهم الحظ من استكمال دراستهم الثانوية وقدمت لهم برامج الشهادات المتقدمة بتخصصاتها الكثيرة والهامة و أثبتت بذلك أنها حقا تستحق أن تكون نصب تعليمي عربي شامخ رفيع المستوي.و لهذا السبب تحديداً أرى أنه قد حققت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي سمعة متميزة نظير اهتمامها بطلابها وتوفير كافة السبل حتي يستفيدوا من دراستهم من خلال العلاقة الوطيدة و المستمرة و المتنامية بينها و بين الطلاب حتي حيث أتاحت لهم التواصل من خلال منتدى أصدقاء الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ومن خلال أقنية التواصل المتاحة سواء من خلال منظومة التواصل المباشر  أو من خلال منتدى الاستفسارات العامة أو الخاصة أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أو غير ذلك من أقنية تواصل مختلفة أتاحتها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي لتقديم الدعم الملائم لكافة المتصلين .

 

ووفرت أيضا لهم العديد من الأبحاث والدراسات العلمية في كافة التخصصات بشكل مجاني تماما في موسوعة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ومكتبة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ليطلع عليها في أي وقت وهي يتم الإضافة لها بشكل مستمر ليستفيد منها الطلاب والزائرين لموقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ، ومن أهم الميزات التي جعلت من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي فعلا صرح تعليمي شامخ دعمها للارتقاء باللغة العربية ولنفس السبب قامت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي باستخدام لغة عربية بليغة جداً في كل صفحات موقعها وقامت أيضا بتعريب وترجمة عدد كبير جدا من برامجها لتشجيع الطلاب علي الدراسة باللغة العربية وقامت أيضا بتقديم حسم لرسوم الدراسة باللغة العربية قيمته 500 جنية إسترليني ويسرت علي الطلاب الدراسة بتوفيرها الدراسة عن بعد وبما يتناسب مع الظروف الحياتية والعملية للطلاب والتي تمنعهم في معظم الأحيان من متابعة الدراسة نتيجة للمسئوليات التي يتحملونها تجاه الأسرة والعمل وهذا من الأسباب التي دفعتني لدراسة برنامج مدير مشاريع محترف PMP والذي تميز بمهنية وتخصص كبير أتاح لي فرصة الاطلاع علي احدث الدراسات البريطانية في هذا المجال وساعدني أيضا نظام سداد الرسوم بالقسط مع الفواصل الزمنية التي تصل إلي 90 يوم علي التمكن من السداد في المواعيد المحددة ، وقد أتاحت لي الدراسة مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي فرصة متميزة حقا تمكنت من خلالها من النجاح في العمل وارتقاء بمستوي مهنتي ووظيفتي و أتمني أن تظل الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي أعرق نصب تعليمي عربي بريطاني شامخ يحقق أهداف وأحلام الراغبين في الارتقاء من أبناء الوطن العربي.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة Google Plus