اختر الأشخاص المناسبين للمهام

بعد تحديد الترتيب الذي ستقوم بأنشطتك وفقًا له ووضع جدول زمني معين للمشروع، ستتمثل الخطوة التالية في توزيع المهام على الأشخاص. سُيمكنك هذا من اختيار الشخص المناسب للقيام بالنشاط المناسب في الوقت المناسب، كما سيساعدك على تحديد إذا ما كنت ستحتاج إلي إحضار موارد إضافية أو إلي تعديل الجدول الزمني للمشروع.
بعض المهام لها وقت ثابت. إن هذا لا يعني أنه لا يوجد شك بخصوص المدة التي تحتاج إليها هذه المهام، بل يعني أنك لا يمكنك التحكم كليًَا في تلك المهام. على سبيل المثال، إن مهمة الحصول على إذن بالتخطيط لتشييد مبني جديد غالبًا ما تحتاج إلي فترة زمنية محددة بغض النظر عن عدد الأشخاص الذين يعملون على إنجازها.

 

بعض المهام الأخرى يتحكم المجهود المبذول في تحديد وقتها. يعني هذا أن الفترة الزمنية التي تحتاج إليها المهمة تعتمد على عدد الأشخاص المشاركين فيها، ومدة مشاركتهم في العمل. على سبيل المثال، إذا كانت مهمة إعداد نظام جديد لسجلات أحد المستشفيات ستحتاج إلي 10 مهندسين للبرمجيات يعملون لمدة ثلاثة أسابيع، إذن قد ينجز هذه المهمة 5 مهندسين، أي "نصف العدد" يعملون لمدة ستة أسابيع "ضعف المدة". إن معرفة عدد ساعات العمل المطلوبة لكل مهمة من المهام، سيسمح لك بتحديد ما إذا كنت ستحتاج إلي تعيين فريق للعمل داخل المؤسسة أو ما إذا كان لابد من عمل الفريق بأكمله أو جزء منع بنظام العمل من المنزل. استخدم هذه المعلومات في تحديد التكلفة النهائية للمشروع.


عمل مخطط توزيع الموارد. باستخدام معلومات الجدول الزمني الموجود في مخطط جانت الذي قمت بإعداده مسبقًا، يمكنك اكتشاف عدد الأشخاص الذين ستحتاج إليهم خلال فترة زمنية معينة للمشاركة في إنجاز مشروعك. دَون هذه المعلومات على رسم بياني مدرج يُعرف باسم مخطط توزيع الموارد. قد يكون مخطط توزيع الموارد واحدًا من الطرق المفيدة لإلقاء الضوء على الوقت الذي يتحمل أحد أعضاء فريقك فيه من المهام ما يفوق قدرتهم على إنجازها أن يكلف فريق العمل بالتواجد في مكانين مختلفين في نفس الوقت). إذا تحمل أحد أعضاء الفريق من المهام ما يفوق قدرته على إنجازها، يمكنك القيام بأحد أمرين. إما أن تحصل على موارد إضافية لتنهي المهمة في الوقت المحدد (الأمر الذي قد يُؤثر على الميزانية العامة للمشروع)، أو أن تُعدل في الجدول الزمني للمشروع لتسمح لأعضاء الفريق بالانتهاء من إحدى المهمتين قبل البدء في الأخرى (الأمر الذي يُؤثر على الجدول الزمني العام للمشروع). إن عملية التعديل في الجدول الزمني للأخذ في الاعتبار القيود المفروضة على الموارد تُعرف باسم عملية تسوية الموارد.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة Google Plus